fbpx

التغذية الأمثل للأم المرضعة

//التغذية الأمثل للأم المرضعة
التغذية الأمثل للأم المرضعة2023-03-30T16:05:18+02:00

Project Description

التغذية الأمثل للأم المرضعة

يستعدّ جسم الأم خلال فترة الحمل لإفراز الحليب استعداداً لتغذية المولود بالغذاء المناسب عن طريق عمليّة الرضاعة؛ إذ إنّ الرضاعة تُلبّي كل ما يحتاجه الرّضيع من الغذاء المتكامل الذي يمنح بدوره الطفل الغذاء الصحيّ المُناسب والمناعة الذاتية تجاه مُعظم الأمراض المُعدية والمزمنة، بالإضافة إلى حِمايته من الالتهاب الرئوي والإسهال والربو.
اليكي عزيزتي المرضعة النظام الغذائي اللأمثل
تُنتج الأم المرضع من ثلاثة أرباع الكيلوغرام إلى كيلوغرام كامل من الحليب يومياً؛ حيث يعكس هذا الحليب نوع وكميّة الغذاء الذي تتغذاه، ففي حال حدوث أيّ نقصٍ في توافر العناصر الغذائية المهمة للرضيع فإنّه يتمّ تعويضها من المَخزون الاحتياطي في جسم الأم، لذا فيجب أن يحتوي غذاء الأمّ المُرضعة على جميعِ العناصر الغذائية الضرورية لتأمين غذائها وإتمام عمليّة نمو وتطوّر الطفل، كما ينبغي تنظيم البرنامج الغذائي بالعدد والكم بما يضمن استمراريّة حصول الأم على الطاقة وعدم تعرّضها لأيّ نقصٍ بشكلٍ مستمر على طول فترة الرضاعة، فمن الأفضل تَقسيم الوجبات الرئيسيّة إلى عدة وجبات مُتسلسلة بكميّاتٍ مناسبة لا تتعدّى حدود الحاجة من غير إفراط يؤدي بها إلى السمنة ولا تفريط يُشعرها بالجوع أمّا مُكوّنات الغذاء الصحي للمرضع فإنّها يجب أن تُدعّم بالعناصر المهمّة لإتمام عملية نمو الطفل بالشكل السليم، ويُمكن إجمال العناصر المهمّة الرئيسية من حيث احتياج الأم لها والمصادر الغذائية لها في الآتي:
الأسماك
تُعدّ الأسماك غذاءً بروتينياً متكاملاً، فهي تحتوي على فيتامين د والزيوت غير المشبعة، بالإضافة إلى الأحماض الدهنية كالأوميغا 3 التي تعدّ من المواد المهمة جدًاً في نمو أغشية الدماغ عند الطفل، ويجب الحرص على الحصولِ على كميّة كافيةٍ منها نظراً لقلة مصادرها الغذائية؛ فحصول الطفل على الكميّات الكافية من الأوميغا 3 أثناء مرحلة الرضاعة لها الأثر الإيجابيّ في إبصار الطفل وتطور قدراته العقلية والمعرفية.
الفواكه والخضروات
تحتوي الفواكه والخضروات على كميّاتٍ وافرةٍ من الفيتامينات والأملاح المعدنية فضلاً عن الماء وباقي عناصر الغذاء الرئيسيّة بنسبٍ مُتفاوتة، كما أنّ الخضار الورقية تحتوي على نسبٍ عالية من فيتامين أ، وفيتامين سي، والحديد، والمواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى أنها تحتوي على كميّةٍ قليلةٍ من السعرات الحراريّة لذا يجب الإكثار منها.
الحليب ومشتقات الألبان
يحتوي الحليب ومشتقّاته على الدهون النباتيّة والبروتينات المفيدة، وبالتالي يجب على الأم المرضع شرب ما لا يقلّ عن ثلاثة أكواب من الحليب يومياً، فهي مصدرٌ رئيسيٌّ للكالسيوم، بالإضافة إلى أنّ الحليب يُزوّد الجسم بكميّاتٍ من فيتامين د وفيتامين ب اللذين يساعدان على نموّ عظام الطفل وتأسيس أسنانه.
العناصر المعدنية
تُسهم العناصر المعدنية في عملية النمو السليم والصحي للطفل الرضيع، فهو يستمدّ كل ما يحتاجه جسمه من حليب الأم كالكالسيوم المهم جدّاً في عمليّة تكوين العظام والأسنان وسلامة نموّها، بالإضافة إلى دوره المهم في تخثّر الدم وعملية الاستقلاب، وتعتبر الألبان ومشتقّاتها مصدراً رئيسيّاً له، بالإضافة إلى تناول كميّاتٍ من الأغذية التي تحتوي على الحديد؛ كاللحوم الحمراء، والكبدة، والخضار، الورقية

في نفس المجموعة

2023-03-30T15:07:13+02:00
2023-03-30T15:12:23+02:00
2023-03-30T14:55:24+02:00